اهم امراض وعمليات العظام

ما هى امراض وعمليات العظام 

تؤثر أمراض العظام على صحة وقوة العظام، والعظام هي أنسجة حية تخضع باستمرار لعملية تجديد تسمى إعادة التشكيل، حيث يتم استبدال الأنسجة العظمية القديمة بنسيج عظمي جديد. وتبلغ كثافة العظام ذروتها عادةً في سن 25 إلى 30 عامًا، ولكن مع تقدم العمر، تفقد العظام تدريجياً كثافتها.
اهم امراض وعمليات العظام


من هو دكتور العظام ؟

دكتور العظام هو دكتور يقوم بتشخيص، وعلاج الأمراض، والإصابات المتعلقة بالهيكل العظمي.
يتخصص طبيب العظام عادة في علاج إصابات العمود الفقري والظهر والرقبة، ويتابع مرضاه من بداية العلاج حتى الشفاء.
يقوم افضل دكتور عظام بتقديم الرعاية، والمتابعة خلال جميع مراحل العلاج، بما في ذلك التشخيص وخيارات العلاج وإعادة التأهيل.
بعض أطباء العظام يتخصصون في أجزاء معينة من الجسم، مثل مفصل الركبة والفخذ والقدم.
بالإضافة إلى علاج مشاكل المفاصل الشائعة مثل: خشونة الركبة والفخذ، يقوم بعضهم بإجراء جراحات هامة مثل: عمليات استعدال التقوس، وزراعة مفاصل صناعية للركبة، والفخذ، وإجراءات إصلاح الرباط الصليبي.

امراض يعالجها دكتور العظام

يعالج دكتور العظام العديد من الأمراض ومن أهمها:
- الكساح.
- الكسور.
- التهاب المفاصل العظمي.
- القدم المسطحة.
- التهاب المفاصل.
- هشاشة العظام.
- النقرس.
- التهاب المفاصل الروماتويدي.

علاج الكسور

يمكن أن تحدث كسور العظام نتيجة للتأثر بقوة عالية، وضغط شديد على العظم، مثل: حوادث السقوط، وحوادث السيارات.
بعد تقييم حالة الكسر يتم اتخاذ العلاج اللازم، سواء كان ذلك بواسطة تثبيت العظم بالجبيرة أو الجراحة في حالات الكسور الأكثر تعقيدًا.
توجد أنواع مختلفة من كسور العظام، مثل الكسر القلعي، والكسر المفتت، وكسر الانضغاط، والخلع، والكسر الشعري، والكسر داخل المفصل، والكسر الطولي، والكسر المائل، والكسر المرضي، والكسر الحلزوني، وكسر الإجهاد.

علاج تشوهات العظام
هناك عدة أسباب مختلفة لتشوه العظام، وقد يكون ناتجًا عن تشوهات خلقية أو شذوذات أو مشاكل في النمو.
قد يحدث تشوه العظام نتيجة لأسباب مختلفة، بما في ذلك الإصابة أو الورم.
هناك عدة طرق لعلاج تشوهات العظام.
يجب على الطبيب تحليل التشوه، وتقييم المريض سريريًا، ويمكن أن يتضمن ذلك إجراء أشعة سينية من منظورين: من زاوية خلفية، وجانبية.
بناءً على سن المريض، يمكن تصحيح التشوه.
قد تحدث تشوهات أخرى نتيجة لاتحاد خاطئ للكسور أو اتحادها في وضع غير صحيح، وتحتاج هذه التشوهات إلى تصحيح.

علاج تقوس الساقين

تقوس الساقين هو حالة تؤثر على استقامة العظام في الساقين، ويمكن أن يكون لها أسباب مختلفة وطرق علاج متنوعة.
في الأطفال، قد يكون تقوس الساقين طبيعيًا في الأشهر الأولى من الحياة ويستمر حتى سن الثانية، ولكن في بعض الحالات يمكن أن يكون هناك تشوه في المفاصل والعظام.
أعراض تقوس الساقين تشمل: تباعد الركبتين، وصعوبة المشي وآلام في الركبة أو الورك.
أما في البالغين، فقد يكون تقوس الساقين ناتجًا عن أمراض.
علاج تقوس الساقين يختلف باختلاف الأعمار.
في حالات تقوس الساقين عند الأطفال، قد يتم استخدام أحذية خاصة، أو دعامات لتصحيح العظام، وفي بعض الحالات قد يحتاج الطفل لجراحة.
أما في حالات تقوس الساقين عند البالغين، قد يتطلب العلاج تدخلًا جراحيًا لتصحيح التشوهات.

علاج خشونة الركبة

يمكن أن يتم علاج خشونة الركبة بعدة طرق، وذلك حسب أعراض المرض ومرحلته.
ينقسم العلاج إلى:
- العلاج غير الدوائي: يعتمد على تقليل العوامل التي تسبب تدهور حالة الركبة، مثل فقدان الوزن، ممارسة الرياضة، وتقوية العضلات حول الركبة، واستخدام الطرق المتاحة في العلاج الطبيعي.
- العلاج بالأدوية: يتم وفقًا لتعليمات الطبيب المعالج، ويمكن أن يشمل تناول الأدوية عن طريق الفم أو الحقن أو الاستخدام الموضعي كالدهان.
- العلاج الجراحي: يمكن أن يكون عن طريق الجراحة المفتوحة أو عن طريق المنظار لتنظيف الركبة.

عمليات يجريها جراح العظام

يقوم افضل دكتور عظام مدينة نصر بإجراء العديد من العمليات، أكثر جراحات العظام شيوعًا تشمل:
- تنظير مفصل الركبة واستئصال الغضروف الهلالي.
- تنظير مفصل الكتف وإزالة الضغط عن الكفة المدورة.
- توسيع النفق الرسغي.
- تنظير مفصل الركبة وإصلاح الغضروف المفصلي.
- استبدال مفصل الركبة.
عملية تغيير مفصل الركبة
عملية تغيير مفصل الركبة تتضمن إزالة المفصل التالف، وتشكيل سطح مفصل جديد باستخدام طرف صناعي مصنوع من المعادن والبلاستيك.
تغيير مفصل الركبة يمكن أن يكون ناتجًا عن عدة أسباب، منها:
- هشاشة العظام: يمكن أن تؤدي هشاشة العظام إلى تدهور الغضروف في المفصل وتلف العظام المحيطة، مما يسبب صعوبة في حركة المفصل وألماً شديدًا.
- التهاب المفاصل: مثل التهاب المفصل الروماتويدي أو التهاب المفصل ناتج عن إصابة قوية في الركبة.
- الإصابات: مثل الكسور وتمزق الغضروف والأربطة يمكن أن تؤدي إلى تلف لا علاج له إلا بتغيير المفصل.

عملية الرباط الصليبي

عملية إعادة بناء الرباط الصليبي هي عملية جراحية تهدف إلى استبدال الرباط الصليبي الأمامي المصاب بالتمزق في الركبة.
يتم خلال هذه العملية إزالة الرباط المتضرر، واستبداله بجزء من أوتار من جسم المريض أو من متبرع متوفى.
تشمل أهمية الرباط الصليبي الأمامي تثبيت مفصل الركبة والحفاظ على استقراره، وعند تعرضه للإصابة قد يؤدي ذلك إلى مشكلات في الضغط على الركبة، المشي، وممارسة الرياضة.
تُجرى عملية إعادة بناء الرباط الصليبي بعد إصابة الرباط نتيجة لحدوث التواء فجائي، توقف فجئي، تباطؤ أثناء الجري، قفز غير صحيح، أو اصطدام مباشر مثل في كرة القدم.
يُوصى عادة بإجراء هذه العملية في حالات مثل: رغبة المصاب في مواصلة ممارسة الرياضة، إصابة أكثر من رباط، تمزق الغضروف المفصلي، تواء الركبة أثناء الأنشطة اليومية، وفي حال كان المصاب صغيرًا في السن.
خلال عملية إعادة بناء الرباط الصليبي، يقوم الطبيب بإزالة الرباط المصاب واستبداله بأنسجة جديدة.
يُستخدم عادة جراحة تنظير المفصل (المعروفة أيضًا باسم جراحة المنظار)، حيث يتم إدخال أدوات صغيرة وكاميرا من خلال شقوق صغيرة حول ركبة المريض.
يُستخدم وتر من جسم المريض أو من متبرع متوفى لاستبدال الرباط المصاب.
تستغرق العملية حوالي ساعة وقد يُستخدم التخدير العام.

عملية وتر اكيليس

تمزق وتر أكيلس هو حالة شائعة تحدث عند الرياضيين، والأشخاص الذين يمارسون الأنشطة الرياضية بانتظام.
يحدث التمزق نتيجة للحركات المفاجئة أو الإجهاد الزائد على الوتر أثناء الأنشطة الرياضية مثل كرة السلة والتنس.
بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لديك مخاطر أكبر للإصابة بتمزق وتر أكيلس إذا كنت تعاني من التهابات مزمنة مثل: التهاب المفاصل، أو إذا كان لديك تاريخ سابق لالتهاب الأوتار.
تشمل الأعراض الشائعة لتمزق وتر أكيلس على عدم القدرة على الوقوف على أصابع قدمك، والشعور بألم حاد وتورم في منطقة الكعب، وصعوبة في التحرك.
في حالة التمزق الجزئي، قد تكون الأعراض أقل حدة.
يبدأ تشخيص تمزق وتر أكيلس بالفحص البدني للمنطقة المصابة.
قد يُطلب إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للحصول على تشخيص دقيق.
يعتمد علاج تمزق وتر أكيلس على خطورة الإصابة.
في حالات التمزق الشديد، يُوصى بإجراء جراحة إصلاح وتر أكيلس.
يُجرى هذا الإجراء باستخدام التخدير الموضعي ويشمل إعادة ربط الوتر الممزق بالكعب، وإجراءات تقوية إضافية إذا لزم الأمر.

عملية منظار الكتف

عملية منظار الكتف هي عملية جراحية لتشخيص وعلاج الإصابات والحالات الطبية في مفصل الكتف.
يتم في هذه العملية استخدام جهاز صغير يسمى المنظار، والذي يتم إدخاله عبر شق صغير في الجلد في منطقة الكتف.
الخطوات العامة لعملية منظار الكتف تشمل:
- التخدير: يتم إعطاء المريض تخديرًا عامًا أو موضعيًا حسب توصية الجراح ورغبات المريض.
- إدخال المنظار: يتم إجراء شق صغير في الجلد في منطقة الكتف، ويتم إدخال المنظار الذي يحتوي على كاميرا صغيرة وأدوات جراحية رفيعة من خلال هذا الشق.
- تقييم الحالة: يقوم الجراح بتقييم حالة المفصل والأنسجة المحيطة به للكشف عن أي إصابات أو تشوهات.
- العلاج: بناءً على تقييم الحالة، يقوم الجراح بإجراء الإجراءات العلاجية اللازمة مثل إصلاح الأنسجة التالفة أو تنظيف المفصل.
- الإغلاق والتئام الجرح: بعد إجراء الإجراءات اللازمة، يتم إزالة المنظار وإغلاق الجرح.
- فترة الانتعاش: بعد العملية، يتم نقل المريض إلى غرفة الانتعاش حيث يتم مراقبته لبعض الوقت.
مدة العملية وفترة الانتعاش تختلف تبعًا لطبيعة الحالة ونوع العلاج.

عوامل اختيار افضل دكتور عظام

للاختيار الصحيح لأفضل طبيب عظام في مصر، يجب النظر إلى عدة عوامل مهمة:
- الخبرة والتعليم: تأكد من أن الطبيب لديه خبرة واسعة في تخصص العظام، وقد حصل على تعليم عالٍ من جامعة موثوقة.
- السجل الطبي: اطلع على سجل الدكتور، وتحقق من عدد الحالات التي عالجها، ونسب نجاحه في الجراحات والعلاجات.
- التكنولوجيا والتقنيات: تأكد من أن الطبيب يستخدم أحدث التقنيات والأجهزة الطبية في تشخيص وعلاج الحالات.
- المهارات الشخصية: ابحث عن طبيب يتمتع بمهارات شخصية مثل التفاهم والتواصل الجيد مع المرضى والاهتمام بالجانب النفسي لهم.
- التوصيات: استفسر من أصدقائك وأفراد عائلتك أو منظمات المجتمع عن توصياتهم بشأن أطباء العظام الممتازين في المنطقة.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-